مرنيسة : جمعية مرنيسة نوستالجيا للتراث والسياحة تتألق ثقافيا.

0
526
جمعية مرنيسة نوستالجيا للتراث والسياحة
جمعية مرنيسة نوستالجيا للتراث والسياحة

فاين نيوز :

تلاميذتلاميذ.jpg1

نظمت جمعية مرنيسة نوستالجيا للتراث والسياحة صبيحة يوم الأحد 26 فبراير 2017، نشاطا ثقافيا تمثل في مسابقة ثقافية بين التلاميذ المتوفقين للثانويتين الإعداديتين “أنوال” و “باب الحيط”، وذلك بدار الشباب طهر السوق، حيث تم افتتاح النشاط بآيات من الذكر الحكيم، تلتها نغمات النشيد الوطني، بعدما تم بسط فلسفة الجمعية في تنظيمها لكذا نشاط من خلال كلمة افتتاحية رحبت كذلك بكافة الضيوف الكرام، وشكرت كل من ساهم من قريب و من بعيد في ولادة هذه المبادرة، وخروجها إلى أرض الواقع لتنضاف إلى سلسلة الانشطة الناجحة للجمعية المنظمة، وتميز هذا النشاط بحضور واسع ومتنوع (أساتذة، تلاميذ، آباء …)، كما تميز بمشاركة تلاميذ المؤسستين من جميع المستويات (أولى، ثانية وثالثة ثانوي إعدادي)، حيث تفوقت الثانوية  الإعدادية أنوال في المستويين الأولين، وكان التفوق في الثالث من نصيب نظيرتها “باب الخيط”، وما جعل الصبحية ناجحة بكل المقاييس وأضاف إليها رونقا خاصا هو المساهمات الإبداعية التي قدمها التلاميذ ومنخرطوا الجمعية، وذلك عبر أغنية “ماما أفريكا” المحبوبة و القصيدة الهادفة للتوأم الخطابي، والأغنيتين الوطنيتين : “صوت الحسن ينادي” و “تاونات بلادي”، للمجموعة الموسيقية التابعة للجمعية، وأنشودة رقت عيناي شوقا لبراعم الجمعية المتألقين، ومن داخلها أيضا كانت أبرز هذه المساهمات الإبداعية، اللوحة التعبيرية “أطفال الشارع”، حيث لعب دور التعليم “عمر الحيبور”، و “أشرف العقاد” تألق في دور الصحة، ودور الصحافة كان بوجه “ريم قباش”، ودور المتشرد تجلى من خلال “فادي الحسيني”، كما تقلد خلال العرض “حمزة الزيان” دور المسؤول، كما شخص المتألق “علي الفيعة” بشاعة الشارع في هذا العرض الذي أجمع جل الحاضرين على نجاحه إلى جانب جميع فقرات النشاط التي انطبعت  بالطابعين الثقافي والتربوي، من خلال رسائلهما الهادفة التي تدعو إلى التشبث بالقيم الوطنية والإسلامية والمعرفية.

وتم إسدال ستار الصبحية بعد تقديم جوائز تشجيعية للتلاميذ الفائزين، وإلى أغلب الأطر التربوية والتعليمية التي ساهمت في هذا العرس الثقافي الهادف.

لجنة

لجنة1

لا تعليقات

اترك رد