تــازة : المشاريع عبارة عن لافتات مسها الصدأ و لا شيء تحقق على أرض الواقع.

0
199
المشاريع بتازة عبارة عن لافتات مسها الصدأ و لا شيء تحقق على أرض الواقع.

بقلم: الدكتور يحيى لكرامي

يكاد يجمع التازيون على مدى الاستهتار و التماطل في إنجاز المشاريع بمدينة تازة. فما أن تثبت لافتة لمشروع ما بالمدينة ،حتى ينشرح الشارع التازي و يتوسم خيرا في أن تخرج هذه المشاريع مدينة تازة من براثين الهشاشة و التهميش,لكن سرعان ما تتحول الآمال إلى آلام و حسرة على سياسات عمومية فاشلة بالمدينة و التي تعود عليها التازي الغيور.فالملاحظ أن مدة إنجاز المشاريع لا يتم احترامها بتاتا، و مثال ذلك،الطريق الرابطة بين تازة المدينة و مركز راس الما،المركز التجاري للمعرض،المركب التجاري المسيرة 1،المعهد الموسيقي بوسط المدينة. كما أن هناك مشاريع انتهت لكن لم تدشن لحد الآن كالقاعة المغطاة تازة العليا،سوق السمك بطريق جرسيف و المطار. لسوء حظ التازي أنه يبقى في انتظار مشاريع قد تنجز و قد لا تنجز ، و ان أنجزت تبقى مقفولة و لا تدشن. أيها الساسة و المنتخبون تجاوزو خلافاتكم و حساباتكم الضيقة فالمتضرر الأبرز اسم كبير بأربع حروف، ” تازة “.

المشاريع بتازة عبارة عن لافتات مسها الصدأ و لا شيء تحقق على أرض الواقع.
المشاريع بتازة عبارة عن لافتات مسها الصدأ و لا شيء تحقق على أرض الواقع.

لا تعليقات

اترك رد