حق الرد مكفول: ما جاء على لسان السيد محمد الزرهوني افتراء وبهتان.

0
86

فــاين نيوز.

حق الرد

 نشر موقع تازة بلوس تغطية لما أسماه وقفة احتجاجية نظمها أشخاص أمام ابتدائية بتازة يوم الجمعة 14 أبريل 2017 يزعمون فيها أن القرار الذي صدر عن المحكمة ويقضي بعرض أراض تندرج ضمن الأراضي المسترجعة للبيع عن طريق المزاد العلني هو قرار مجانب للصواب وغير مؤسس على أي سند قانوني.

  والحقيقة أن هؤلاء الأشخاص – وخصوصا المسمى محمد الزرهوني الذي ظهر في شريط الفيديو يعرض بعض الوثائق – يجهلون بشكل تام القوانين الجاري بها العمل، خاصة أن السيد الزرهوني أخفى عن الموقع مجموعة من الحقائق والمعطيات ولم يظهر سوى ما يوافق هواه ونزعته الأنانية، التي غلبت عليه ودفعته إلى التهام حقوق إخواته وإخوته الذين وثقوا فيه، لكنه سرعان ما انقلب عليهم واستحوذ على كل شيء بدون موجب حق.

  وإننا كمتضررين نعتبر ما نشر وما جاء على لسان السيد الزرهوني محمد مجرد هراء وتخريف، لأن المحكمة استندت في قرارها على حجج دامغة ومقنعة لا داعي لإظهارها، لأن معركتنا الحقيقية ليست في الشارع ولكن في ردهات المحاكم وأمام القضاء الذي نثق فيه ثقة تامة ونحن على يقين بأننا سنأخذ حقنا كاملا غير ناقص.

ولعل الصورة المخجلة والبئيسة التي ظهر فيها محمد الزرهوني ومن معه تدل دلالة واضحة على كونهم مغتصبين حقوق غيرهم، كما أننا نوجه سؤالا لهذا المفتري ونقول له: هل اطلعت على صورتك الحقيقية من خلال رأي الناس فيك الذين شاهدوا الفيديو وتفاعلوا معه؟ ألم تستحي من نفسك وأنت ترى كيف يصفونك بالمسخوط؟ ألم تخش ربك وأنت في سن الشيخوخة؟ ألم يصح ضميرك وترد إخوتك حقوقهم وتطهر ذمتك من المال الحرام؟

وأخيرا نؤكد لك أن حقنا سنأخذه إن شاء الله لسببين اثنين:

  • الأول لكوننا مؤمنين بأنك اغتصبته وأخذته ظلما وعدوانا.

  • والثاني لكوننا نثق في عدالة المحكمة.

                                       والسلام

مراسلة غير موقعة

لا تعليقات

اترك رد